مصطفى 2010

اهلا وسهلا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عشرون نصيحة للدراسة الصحيحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 91
تاريخ التسجيل : 08/03/2010

مُساهمةموضوع: عشرون نصيحة للدراسة الصحيحة   الإثنين مارس 22, 2010 6:20 am

مع اقتراب العام الدراسي الجديد تحدونا آمالٌ كثيرة نريد تحقيقَها في أجيالنا، وننفق الأموال والأوقات والجهود والمشاعر من أجل الاستثمار الجيِّد للأبناء، فالاستثمار في الأجيال أفضل من الاستثمار في الأموال، وحتى نعرف هل نحن نسير في الطريق الصحيح لاستثمار الدراسة أم لا نقدم هذه النصائح:

1- استحضار نية تربية جيل يشارك في نهضة المسلمين: أقبِل على الله تعالى، واحتسب عنده جهدَك وتعبَك وإنفاقَك على أبنائك، بنية تربية جيل يشارك في نهضة المسلمين، واجلس مع ابنك وعلِّمه النيةَ الصالحةَ لطلب العلم، واطلب منه أن يتوجَّه إلى الله تعالى بعزيمة صادقة أن يكون عالمًا أو مخترعًا، وأن يكون من بين أصحاب القدرات والكفاءات التي تنتشل الأمة من كبوتها وتعيدها إلى سالف مجدها من جديد.

2- الحرص على تشجيع الأبناء وبث روح الأمل والثقة في نفوسهم: بالتحفيز والهدايا بدلاً من التأنيب والشتم والعقاب، فالتشجيع يفعل فعل السحر، أما التأنيب فيحبط القدرات ويجر إلى الوراء.

3- تقديم أمثلة واقعية من الشخصيات المتفوقة والمبدعة في تاريخ الإسلام الماضي والحاضر: بجعلها قدوةً لهم ومثلاً أعلى؛ليحاولوا السير في طريق الإبداع والتفوق على أنه شيء ممكن التحقيق وليس مستحيلاً.

4- أهمية توفير الاحتياجات اللازمة بلا تقتير ولا إسراف: فلا يقصِّر الأب في توفير المتطلبات الضرورية فيحسّ الابن بالدونية، وكذلك لا يسرف حتى لا يتعلم الابن الزَّهْو والافتخار على الآخرين، فيتكبر علي زملائه ويفاخرهم بأن حاجتَه أفضل من حاجاتهم، فهذا مرضٌ اجتماعيٌّ خطير.

5- الاهتمام بالمستوي الدراسي، ويتمثل على الأقل في الآتي:

أ‌- زيارة المدرسة مرة في الشهر على الأقل:

مع مناقشة المدرسين في الإيجابيات لتنميتها والسلبيات لمعالجتها، وأن تكون العلاقة مع المدرس علاقةَ أخوَّة ومحبة وتشاور.

ب‌- تفقد كراسات الأبناء يوميًّا، ولو على الأقل لمعرفة الدرجات التي يحصل عليها الابن كم من عشرة، فالمتابعة تفجِّر الطاقات، وتكشف عن جوانب التميز وجوانب القصور، وتجعل الابن يرتقي بنفسه دائمًا حتى يكون عند حسن الظن.



6- التركيز على دفع الابن للمشاركة في الأنشطة.. في الإذاعةالمدرسية، وجماعات النشاط؛ فالنشاط يدفع لمزيد من النشاط، ويصنع الطفل المُبدِعصاحب القدرات المميزة (ننصح باقتناء كتاب الإذاعة المدرسية للأستاذ أحمد عبدالمقصود فهو كتاب رائع ومتميز).

7- تعويد الأبناء على أداء صلاة الجماعة التي يحضرونها في المدرسة: سواء الظهر أو العصر، حسب الفترة الدراسية، مع تربية الابن على اصطحاب زملائه للصلاة معه في المسجد، وكذلك كل عمل من أعمال الخير ليكون له دورٌ في إرشاد المجتمع.

8- أهمية تنظيم الوقت وتعويد الابن على ترتيب أنشطته: فيخصص جزءًا من الوقت للمذاكرة وجزءًا للعب وجزءًا للتلفزيون وجزءًا لكذا وكذا، وأن تكون كل أنشطته مجدولةً بنظام وليس خبطَ عشواء؛ لأن النظام أساسُ التفوق والإنجاز الدراسي، مع ضرورة إيجاد توازن بين المذاكرة والترفيه والاجتماعيات؛ حتى لا يحدث مللٌ للطالب ولا يستطيع المواصلة، وننبه هنا إلى نقطتين: أ- أهمية الرياضة المعتدلة في تنشيط خلايا الذكاء والذاكرة.
ب‌- التأثير السلبي للتليفزيون في إضعاف الذاكرة بنسبةكبيرة.

9- أهمية استمرار علاقة الابن بكتاب الله تعالى- حفظًا وقراءةً- أثناء العام الدراسي: فمن يكن على صلة دائمة بكتاب الله تعالى يُنعم الله تعالى عليه بالتوفيق والإبداع والنجاح الباهر، فالقرآن هو مصدر الإبداعات الرائعة، ويجب أن نعوِّد أبناءَنا على دوام الارتباط به، وأن نبث فيهم أهمية القرآن الكريم، وأنه شيء أساسي ومحوري في حياتنا كلها صيفًا وشتاءً، وليس في الصيف فقط "مع أهمية تنظيم الوقت"

10- مراعاة الجوانب الصحية:
أ- وجبات الأبناء: والأفضل تجهيزها بالمنزل والابتعاد عن الساندويتشات الخارجية والأطعمة المكشوفة، مع التحذير من "الكاراتيه" و"الشبسي" وما شابه ذلك؛ لاشتمالها على ثلاث مواد تسبب مشاكل صحيةً: أ- مواد ملونة ب- مواد حافظة ج- مكسبات طعم.. وهذه مواد مسرطِنة وتؤثر على الكبد والكلي، وتُحدث شبعًا كاذبًا، وتؤثر على الصحة العامة، وكثيرًا ما حذر الأطباء ومنظمة الصحة العالمية من أضرارها، ولكن للأسف ما زال الناس يستعملونها والأفضل استبدال هذه الأطعمة بالفواكه الطبيعية أو البسكويت السادة. ب- المصدر الصحي لمياه الشرب: أهمية تفقد مياه الشرب بالمدرسة، وألا تكون من الخزان، مع توفير "زمزمية" خاصة للابن، والنصح بعدم شرب أكثر من واحد من فوَّهة "الزمزمية"؛ لأن ذلك مصدرٌ لنقل العدوى، ومن يريد ماء نقول له أحضِر كوبًا نصبُّ لك فيه.

ج- تعليم الأبناء طريقة الجلوس الصحية على الكرسي والمكتب: وأهمية الحرص على استقامة الظَّهر أثناء الاستذكار مع توفير الإضاءة الكافية.

د- إرشاد الأبناء إلى الطريقة الصحيَّة في النوم مع تجنب السهر؛ لتأثيره على الصحة العامة.. ساعات النوم المطلوبة في اليوم: للابتدائي والإعدادي من 7-9 ساعات، وللثانوي من 6-8 ساعات، مع الإرشاد إلى النوم المبكر والاستيقاظ المبكر.

هـ- تعليم الأبناء الطريقة الصحية لقضاء الحاجة:

- البعد عن التبول أو التبرز في الأماكن العامة.

- سرعة قضاء الحاجة؛ لأن:

* حبس البول يؤدي إلى التهاب المسالك البولية.

* حبس البراز يؤدي إلى الإمساك والاضطرابات الوظيفية في الأمعاء.

- التحذير من دورات المياه "الإفرنجي" في المدارس؛ لأن ذلك مصدرٌ لنقل العدوى.

- تعويد الأبناء على الغسل بالماء بعد قضاء الحاجة (الاستنجاء).

- الاهتمام بالنظافة العامة وبثّ الروح الجمالية في كل شيء؛ لأن الله جميل يحب الجمال.

- نظافة البدن: الاستحمام وقص الشعر- مع البعد عن القصَّاتالغريبة التي تقلد الغرب ولا تعبر عن أصالتنا- وتقليم الأظافر، ونظافة الأسنان،واستخدام السواك والفرشاة والمعجون.

- حسن الهندام واختيار الثياب الأصيلة المناسبة، مع التحذير من الجري وراء الموضة وتقليد الغرب.

- التأكيد على السلوك الصحي: مثل استخدام المنديل، عدم (الكحة) في وجوه الآخرين، عدم البصق في الطرقات، إلقاء القمامة في المكان المخصص لها.. وهكذا.

11- تعويد الأبناء الكرم مع زملائهم: بأن نعطيهم قدرًا أكبر من الطعام أو الفاكهة ليعطوا زملاءهم، مع ملاحظة عدم خروج الابن بفاكهة ليست في متناول المستوى العام للمجتمع؛ مراعاةً لمشاعر الزملاء.

12- تربية الأبناء على الاستقامة والبُعد عن الانحراف والحرص على ارتباطهم بالله في كل شئونهم؛ فإن ذلك يؤدي إلى التفوق والتوفيق والبركة في الحياة﴿وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنْ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنْ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ﴾(الأعراف: 96).

13- تذكروا دائمًا أيها الآباء أنَّ تقوي الآباء تنفع الأبناء (التقوى تنفع الذرية): ﴿وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا﴾(الكهف: 82).

14- تعويد الأبناء على احترام وتقدير المعلم وحسن معاملته والتعاون معه وتنفيذ إرشاداته التربوية..

قم للمعلم وفِّه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولاً
مع الاهتمام بالتربيةالذوقية للطفل مع الناس عمومًا، والتأكيد على احترام المعلم والكبير خصوصًا.

15- تعويد الأبناء على الحفاظ على أثاث المدرسة، والحفاظ على المنشآت العامة وممتلكات الدولة، ونبث فيهم روح أن المسلم يترك المكان أفضل مما كان.

16- أهمية الحرص على اختيار الصديق الصالح، وأن يكون للآباء دورٌ في ذلك بطريقة غير مباشرة، وأن يتفقدوا حال هؤلاءالأصدقاء، وأن يدعوهم إلى البيت فيكرموهم ويتحدثوا معهم ويتعرفوا على أحوالهم ومدى مناسبتهم.

17- أهمية دفع الأبناء للمشاركة في قضايا أمتهم، فهم العنصر النشط الفعَّال الذي يحرك القضايا المهامة؛ لذا وجب أن يكونوا في بوتقة الأحداث وألا يعيشوا بمعزل عنها؛ لأننا نربيهم لكي يصنعوا مستقبل أمتنا، فكيف نعزلهم عنها؟!

18- تربية الابن على أن يكون له هدفٌ في الحياة، وعلى الدوام نشجعه على تحقيق ذلك الهدف ونبرمج حياته على ذلك، ونسأله دائمًا: ماذا فعلت؟ أو ماذا تفعل لتحقيق هذا الهدف؟ إن هذا الهدف يتطلَّب منك كذا وكذا وكذا.. فيظل مرتبطًا به على الدوام ولا يضيِّع حياتَه في اللهو واللعب..

قد رشحوك لأمرٍ لو
فطنت له فأربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل

19- إذكاء روح التنافس بين الأبناء: وتشجيع المدارس على عمل مسابقات أوائل الطلبة في المواد الدراسية، وكذلك عمل مسابقات المواهب المختلفة، مع الحرص على اكتشاف مواهب الأبناء وتنميتها وتزكية روح الإبداع والتميز فى كافة الجوانب؛ لأن روح التنافس وتنمية المواهب تخرج المبدعين الذين تحتاجهم أمتنا.

20- وأولاً وآخرًا وقبل ومع وبعد الأخذ بالأسباب نداوم على الاستعانة بالله تعالى أن يبارك في أبنائنا، وأن يجعلهم زخرًا للإسلام والمسلمين، وأن يصنعهم على عينه؛ ليحملوا عبءَ أمتِنا الغالية، ويكونوا يومًا ما صُنَّاعًا لمستقبل الإسلام وحضارة المسلمين.. ﴿رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا﴾ (الفرقان: 74).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jopa2010.yoo7.com
 
عشرون نصيحة للدراسة الصحيحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مصطفى 2010 :: قسم التفوق الدراسى-
انتقل الى: